تفسير سورة الواقعة تفسير السعدي

تفسير سورة الواقعة بواسطة تفسير السعدي هذا ما سنستعرض بإذن الله سويًا ،هي سورة مكية وجاء ترتيبها 56 في المصحف الكريم وعدد آياتها 96. كما يمكنكم الاستماع لتفسير سورة الواقعة صوت mp3 مع إمكانية تحميله

تفسير آيات سورة الواقعة

استماع تفسير سورة الواقعة MP3

تفسير إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ (1)

يخبر تعالى بحال الواقعة التي لا بد من وقوعها، وهي القيامة التي

تفسير لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ (2)

{ لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ } أي: لا شك فيها، لأنها قد تظاهرت عليها الأدلة العقلية والسمعية، ودلت عليها حكمته تعالى.

تفسير خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ (3)

{ خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ } أي: خافضة لأناس في أسفل سافلين، رافعة لأناس في أعلى عليين، أو خفضت بصوتها فأسمعت القريب، ورفعت فأسمعت البعيد.

تفسير إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا (4)

{ إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا } أي: حركت واضطربت.

تفسير وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا (5)

{ وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا } أي: فتتت.

تفسير فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا (6)

{ فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا } فأصبحت الأرض ليس عليها جبل ولا معلم، قاعا صفصفا، لا ترى فيها عوجا ولا أمتا.

تفسير وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً (7)

{ وَكُنْتُمْ } أيها الخلق { أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً } أي: انقسمتم ثلاث فرق بحسب أعمالكم الحسنة والسيئة.

تفسير فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (8)

ثم فصل أحوال الأزواج الثلاثة، فقال: { فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ } تعظيم لشأنهم، وتفخيم لأحوالهم.

تفسير وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (9)

{ وَأَصْحَابُ الْمَشئَمَةِ } أي: الشمال، { مَا أَصْحَابُ الْمَشئَمَة } تهويل لحالهم.

تفسير وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10)

{ وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ } أي: السابقون في الدنيا إلى الخيرات، هم السابقون في الآخرة لدخول الجنات.

تفسير أُولَٰئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11)

[أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ ]

تفسير فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (12)

أولئك الذين هذا وصفهم، المقربون عند الله، في جنات النعيم، في أعلى عليين، في المنازل العاليات، التي لا منزلة فوقها.

تفسير ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ (13)

وهؤلاء المذكورون { ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ } أي: جماعة كثيرون من المتقدمين من هذه الأمة وغيرهم.

تفسير وَقَلِيلٌ مِنَ الْآخِرِينَ (14)

وهذا يدل على فضل صدر هذه الأمة في الجملة على متأخريها، لكون المقربين من الأولين أكثر من المتأخرين.
والمقربون هم خواص الخلق،

تفسير عَلَىٰ سُرُرٍ مَوْضُونَةٍ (15)

{ عَلَى سُرُرٍ مَوْضُونَةٍ } أي: مرمولة بالذهب والفضة، واللؤلؤ، والجوهر، وغير ذلك من [الحلي] الزينة، التي لا يعلمها إلا الله تعالى.