تفسير سورة القارعة تفسير السعدي

تفسير سورة القارعة بواسطة تفسير السعدي هذا ما سنستعرض بإذن الله سويًا ،هي سورة مكية وجاء ترتيبها 101 في المصحف الكريم وعدد آياتها 11. كما يمكنكم الاستماع لتفسير سورة القارعة صوت mp3 مع إمكانية تحميله

تفسير آيات سورة القارعة

استماع تفسير سورة القارعة MP3

تفسير الْقَارِعَةُ (1)

{ الْقَارِعَةُ } من أسماء يوم القيامة، سميت بذلك، لأنها تقرع الناس وتزعجهم بأهوالها، ولهذا عظم أمرها وفخمه .

تفسير مَا الْقَارِعَةُ (2)

مَا الْقَارِعَةُ

تفسير وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ (3)

وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ

تفسير يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ (4)

{ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ } من شدة الفزع والهول، { كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوث } أي: كالجراد المنتشر، الذي يموج بعضه في بعض، والفراش: هي الحيوانات التي تكون في الليل، يموج بعضها ببعض لا تدري أين توجه، فإذا أوقد لها نار تهافتت إليها لضعف إدراكها، فهذه حال الناس أهل العقول،

تفسير وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ (5)

وأما الجبال الصم الصلاب، فتكون { كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ } أي: كالصوف المنفوش، الذي بقي ضعيفًا جدًا، تطير به أدنى ريح، قال تعالى: { وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ } ثم بعد ذلك، تكون هباء منثورًا، فتضمحل ولا يبقى منها شيء يشاهد، فحينئذ تنصب الموازين، وينقسم الناس قسمين: سعداء وأشقياء،

تفسير فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ (6)

{ فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ } أي: رجحت حسناته على سيئاته

تفسير فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (7)

{ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ } في جنات النعيم.

تفسير وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ (8)

{ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ } بأن لم تكن له حسنات تقاوم سيئاته.

تفسير فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ (9)

{ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ } أي: مأواه ومسكنه النار، التي من أسمائها الهاوية، تكون له بمنزلة الأم الملازمة كما قال تعالى: { إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا } .
وقيل: إن معنى ذلك، فأم دماغه هاوية في النار، أي: يلقى في النار على رأسه.

تفسير وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ (10)

{ وَمَا أَدْرَاكَ مَاهِيَهْ } وهذا تعظيم لأمرها،

تفسير نَارٌ حَامِيَةٌ (11)

{ نَارٌ حَامِيَةٌ } أي: شديدة الحرارة، قد زادت حرارتها على حرارة نار الدنيا سبعين ضعفًا. نستجير بالله منها.